أكد رئيس الهيئة الشعبية العالمية لعدالة وسلام القدس الأب مانويل مسلّم، خلال كلمة مسجله بُثّت في (اللقاء الدولي مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع)، المنعقد في بيروت، أن تطبيع الدول العربية والإسلامية مع كيان العدو الصهيوني يطمس جرائمه ويثبّت وجوده، وهو تنازلٌ واضح عن حق العودة.

وقال الأب مسلّم: “التطبيع خيانة إيمانية ووطنية وإنسانية”، مضيفاً: “نعدكم أن إسرائيل سترحل عن أرضنا مكسورة الجناح بسواعد الفلسطينيين والشرفاء”.

وشدد مسلّم على أن الوقوع في فخ التطبيع أمر خطير ومخالف لقناعات الأمة العربية، داعياً الشعوب الحرّة لمواصلة دعمها للشعب الفلسطيني حتى يستكمل مسيرة التحرر.

وختم الأب مانويل مسلّم كلمته المُسجّلة بقوله: “ما يكبح جماح العدو الصهيوني هو العصيان المدني السلمي، ونحن ننادي أن تدعموه وتساندوه من خلال تأسيس رابطة تمثّل المسلمين والمسيحيين ومحبي السلام تحت اسم رمزي وهو التين والزيتون لدعم القدس وغزّة”.