أكد رئيس المجلس الديني في زمبابوي الأب جودوين مونزا، خلال فعاليات اللقاء الدولي مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع، على أنه لا يوجد أي مناصر للديمقراطية يقبل بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وقال الأب جودوين مونزا: “لا يوجد أي مناصر للديمقراطية يمكنه أن يقبل التطبيع مع الكيان الصهيوني، عبر إنشاء علاقات مع إسرائيل ولاسيما في هذه الظروف التي تمر بها فلسطين من تجاهل الظلم والفصل العنصري وانتهاك لحقوق الإنسان”.

وختم الأب جودوين مونزا كلمته بقوله: “هؤلاء الذين يقتلون الفلسطينيين يجب أن تتم محاكمتهم في محكمة الجنايات الدولية ويجب على الولايات المتحدة أن لا تتدخل في آليات عمل هذه المؤسسة الدولية”.