افتتحت الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين والملتقى الدولي للشباب المناهض للصهيونية والإمبريالية، وبرعاية الاتحاد التونسي للشغل أسبوع الثقافة والتراث الفلسطيني تحت شعار “من تونس الى فلسطين.. المقاومة ثقافة”.

حيث ألقى الدكتور عبد الملك سكرية ممثل الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين كلمة بالمناسبة وجه في بدايتها تحية للشهداء والجرحى والأسرى خاصة الذين خاضوا معارك الأمعاء الخاوية، وركز فيها على أحقية كامل الشعب الفلسطيني في العودة إلى أرضه و أشاد بالصمود الفلسطيني في ظل الحملة الشعواء من قبل بعض القوى العالمية و الإقليمة لطمس القضية في الوجدان العربي وقتل الفعل المقاوم داخل الخط العربي، كما شدد على أهمية ترسيخ كل ما له علاقة بالثقافة والتراث الفلسطيني والذي يحاول الاحتلال جاهداً سرقته ونسبه لنفسه.

ثم كانت كلمة للسفير الفلسطيني في تونس أكد فيها على “صبر الشعب الفلسطيني ومجابهته للمحتل بما ملكت أيديه وشدد حق العودة و التلاحم العربي لمواجهة الاحتلال بكل أنواعه”.

أخيراً أكد ممثل الاتحاد التونسي للشغل خلال كلمته على أن “الشعب التونسي وفيّ لقضيته الأولى ولتحرير فلسطين، وتونس لديها شهداء في فلسطين” وقد شهد المعرض حضوراً جماهيرياً مكثفاً على وقع الأناشيد الفلسطينية.