استشهد القيادي في “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” بهاء أبو العطا وزوجته أسماء فجر اليوم الثلاثاء إثر استهداف الاحتلال الإسرائيلي لمنزله شرق مدينة غزة.

مصادر محليّة بينت أن العملية المذكورة أدت أيضاً إلى تهشم الأبنية المحيطة بمكان الاستهداف، فضلاً عن إصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة الخطورة.

وحمّل الاحتلال الإسرائيلي الشهيد أبو العطا مسؤوليّة عملية إطلاق القذائف الصاروخية على إسرائيل خلال الأشهر الأخيرة، حسب ما ذكر بيان لسلطات الاحتلال صباح اليوم، وأضاف البيان بأن أبو العطا كان يسعى لتنفيذ عملية في الأيام القريبة ضد الاحتلال.

فيما نجى القيادي في الحركة أكرم العجوري من محاولة اغتيال في العاصمة السورية دمشق، إذ نفّذ الاحتلال غارة باتجاه البناء الذي يقطن به العجوري في منطقة “المزة فيلات غربية”، ما أسفر عن استشهاد نجله معاذ وإصابة حفيدته و9 أشخاص آخرين.

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيز قواته واستعداده لجملة واسعة من السيناريوهات الهجومية والدفاعيّة، وقال “نتجهّز لأيام من المعارك، تشمل منظومة الدفاع الجوي في مركز البلاد أيضاً”، مضيفاً أن أبو العطا اغتيل “بعمليّة دقيقة جداً بسبب خطورته”.

كما أعلن الاحتلال الإسرائيلي تعطيل الدراسة في البلدات المحاذية لقطاع غزّة حتى وسط البلاد، فضلاً عن منع التجمعات في مناطق المستوطنين.