قال “المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي – حملة” إن نتائج مؤشر العنصرية والتحريض في شبكات التواصل الاجتماعي لدى الاحتلال الإسرائيلية خلال 2020، أظهرت ازدياد الخطاب العنيف تجاه العرب بنسبة 16% عن العام 2019. 

  منشور واحد من كل 10 منشورات إسرائيلية، يتضمّن عنفًا ضد العرب 

وأشارت النتائج التي نُشرت اليوم الإثنين، إلى انتشار حوالي 574 ألف محادثة شملت خطابًا عنيفًا تجاه العرب، بواقع منشور بين كل 10 منشورات تجاه العرب احتوى خطابًا عنيفًا، وبالمقارنة بالعام الماضي، فقد شهد هذا العام ارتفاعًا بواقع 79 ألف منشور عن العام الماضي، والذي نشر خلاله 495 ألف منشور عنيف.

ملخص التقرير

وقد أوضحت النتائج هذا العام، أنه وبسبب جائحة الكورونا فقد ازداد الخطاب العنصري تجاه الفلسطينيين والعرب بما نسبته 21%، فيما شكلت الشتائم ما نسبته 29% من الخطاب، أما خطاب التحريض، فقد شكل ما نسبته 7% من الخطاب، وبالنظر إلى أبرز المنصات المستخدمة في نشر العنصرية والتحريض خلال العام الماضي، فقد تصدرت هذا العام منصة “تويتر”، حيث نُشر 61% من الخطاب العنيف من خلالها، وهذا يشكل ازديادًا بما يزيد عن الضعف مقارنة بعام 2019، فيما تراجعت منصة “فيسبوك” هذا العام للمركز الثاني واحتلت ما نسبته 19%، وهو انخفاض بنسبة 20% مقارنة بعام 2019. 

يذكر أن مؤشّر التحريض والعنصريّة في شبكات التواصل الاجتماعي الإسرائيليّة هو تقرير سنوي يصدره مركز “حملة”، ويرصد تقاطع استخدام التسميات والكلمات العنصريّة والعنيفة ضد العرب والفلسطينيّين على مدار العام.

(نقلاً عن موقع ألترا فلسطين)