إستشهد الفتى مهدي حشاش وعمره (15 عاماً) فقط، وهو ابن مخيّم بلاطة في نابلس، بعد أن أطلقت قوّات الكيان الغاصب النار عليه فجر اليوم أثناء اقتحام منطقة قبر يوسف من قبل المستوطنين بحماية جنود الكيان. استخدم المستوطنون الآليات العسكرية لاقتحام منطقة قبر يوسف وذلك لإقامة شعائرهم وتدنيس مقام النبي يوسف، فتصدّى لهم أهالي نابلس لحماية منطقتهم الشرقية ولحماية المقام والمسجد من التدنيس.

ودّع الأهل والأصدقاء الشهيد مهدي في مخيّم بلاطة اليوم بتشييع مهيب وسط هتافات الشبان وأهالي المخيّم. وقد كتب مهدي قبل اسشهاده بساعات: “اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا!”

وما لبث أن ودّع الفلسطينيون الشهيد مهدي حتّى جاء خبر اسشهاد رأفت عيسة برصاص قوّات الكيان الغاصب أثناء تنفيذها لاقتحامات في مدينة جنين.

وفي القدس إعتقلت قوّات الكيان ثلاثة شبّان فلسطينيين من منازلهم غرب المدينة، واعتقلت الشاب هيثم الجعبري من مدينة الخليل.

ويستمرّ المستوطنين باقتحاماتهم وتدنيس المسجد الأقصى، حيث نفّذ 198 مستوطناً اقتحاماتهم وطقوسهم التلموديّة في باحات المسجد.